الجزائروطني

وزارة التربية تتجه نحو مراجعة الحجم الساعي لمادة العلوم الاسلامية

يعقد وزير التربية والتعليم الوطني، حكيم بلعابد لقاء استثنائي رفقة المنظمة الجزائرية لأساتذة التربية لأجل طرح إشكالية الحجم الساعي لمادة العلوم الإسلامية.

جاء ذلك عقب الجدل الواسع الذي أثاره تقليص الحجم الساعي لمادة التربية الإسلامية في بعض مؤسسات التربية
وفي ذات الشأن صرح رئيس المنظمة الجزائرية لأساتذة التربية، بوجمعة شيهوب “تدرس مادة التربية الإسلامية بحجم ساعي لا يتعدى الساعتين، في المقابل نجد المواد الأخرى بحجم ساعي يقدر بـ 5 ساعات”. وقال في ذات الخصوص، “الحل موجود وبسيط وهو فتح مناصب بحجم كاف عبر ولايات الوطن، وأعطينا أمثلة عن بعض الولايات التي فتحت عدد مناسب من المناصب وبالتالي قضت عن الإشكالية، ولم تلجأ إلى حذف الساعة من الحجم الساعي الإجمالي لتدريس المادة.
وفي الأخير يبقى الحل الأمثل في إعادة النظر للحجم الساعي لمادة العلوم الاسلامية حتى ينتهي الجدل القائم حول تقليص الحجم الساعي لمادة تعتبر رمزا للهوية الوطنية والإسلامية.
سلماني نعيمة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات